” أبي الجعد، أرض التصوف والروحانيات ” رحلة في تاريخ أبي الجعد

6 أبريل 2024
أبي الجعد، أرض التصوف والروحانيات
العربية.ما

تثري المكتبة المغربية خزانتها بإضافة قيمة جديدة، وهي كتاب جديد يستكشف مدينة أبي الجعد تحت عنوان “أبي الجعد، أرض التصوف والروحانيات”. تم إعداد هذا الكتاب بجهود مشتركة من قبل مجموعة من الباحثين والفنيين بإشراف الدكتور لحسن حداد وسعد لحصيني، وقد أعده فريق من التقنيين المتخصصين في مجالات التصوير والإخراج الفني.

 

يسعى هذا الكتاب إلى إبراز جوانب متعددة من مدينة أبي الجعد، سواء العمرانية أو الروحية، ويحاول فهم دور الزاوية الشرقاوية في ترسيخ المرتكزات الروحية والصوفية في المدينة. ومن خلال مساهمات عدد كبير من الخبراء في مجالات التاريخ والتراث وعلم الاجتماع، يتناول الكتاب دور الزاوية الشرقاوية في تطوير المعالم العمرانية لأبي الجعد، وتكريس قيم التعايش والانسجام بين سكان المدينة.

 

يروي الكتاب تاريخ أبي الجعد، بدءًا من بزوغ فكر الشيخ أبي عبيد الله الشرقي، وتحديات العيش في بيئة جغرافية قاسية، إلى جهود تحويل القفر الموحش إلى أرض خصبة ونمو. ويسلط الضوء على النشاطات الاقتصادية والحيوية التي شهدها حي الملاح خلال القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين.

 

بالإضافة إلى ذلك، يعرض الكتاب كيف نجحت الزاوية الشرقاوية في تعزيز البعد الروحي والفكري والصوفي في أبي الجعد، ودورها في تفعيل العمران وتطوير المدينة. ويُبرز الكتاب أيضًا الجهود الفنية والتقنية التي تمت في إعداد النصوص والإدارة التقنية والفنية لإنتاج هذا العمل القيم.

 

يُعد هذا الكتاب مرجعًا هامًا لمن يهتم بدراسة تاريخ أبي الجعد وتطورها، ولمن يسعى لفهم الأبعاد الروحية والثقافية والاجتماعية لهذه المدينة الفريدة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.