الإتحاد المغربي للشغل بالخميسات يحتفل بيومه العمالي العالمي

2 مايو 2024
الإتحاد المغربي للشغل بالخميسات
حسن أوتغولت 

حج المئات من النقابيين المنتمين الاتحاد المغربي للشغل بمشاركة كل من نقابة سيارت الأجر للنصنفين الكبيرة والصغيرة والتجار والحرفيين والعاملات في شركة خميكوا للخياطة وهي الشركة الوحيدة المتواجدة حاليا بمدينة الخميسات والعاملات بلألبسة الجاهزة بتيفلت ومختلف القطاعات العام والخاص التابعين لإقليم الخميسات
حيث حجوا إلى مقره ، صباح اليوم الأربعاء1ماي 2024، وذلك من أجل الاحتفال بعيد العمال، والذي يأتي هذه السنة في سياق “اتفاق تاريخي” بين الحكومة والنقابات.
وعلى عكس احتفالات السنة الماضية، حظيت فعاليات عيد العمال هذه السنة، بمشاركة المئات من المنتسبين للاتحاد، الذي حجوا في ساعات الصباح، إلى شارع المتواجد قرب الستيام من أجل الإحتفال بهذه المناسبة للتعبير عن بعض مطالبهم التي مازالت عالقة
واعتبر الاتحاد المغربي للشغل، أن هذه المكاسب تشكل لبنة أخرى في صرح الحقوق والمكتسبات للطبقة العاملة المغربية، مطالبا الدولة بتحمل مسؤوليتها في تدبير أنظمة التقاعد، مع الحفاظ على مكتسبات الموظفين والموظفات وكافة الأجراء.
كما جدد الاتحاد المغربي للشغل رفضه لقرار الرفع من سن التقاعد إلى 65 سنة، والرفع من المساهمات، والتخفيض من المعاشات، مشيرا الى أنه “سيبقى رافضا لأي قانون لا يضمن حرية ممارسة حق الإضراب وحماية الحرية النقابية والممثلين النقابيين والعمال المضربين”.

من ناحية أخرى، يعبر الاتحاد عن رفضه لما وصفه بـ “التغول الممنهج” للحكومة وتأثيره على الحركة النقابية، مشيراً إلى أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والارتباك السياسي تعيق التقدم الاجتماعي في البلاد.

ويختتم الاتحاد تصريحاته بتجديد التزامه بدعم النضالات العمالية والدفاع عن حقوقهم المشروعة، مؤكداً على ضرورة تعزيز الحوار الاجتماعي والقوانين التي تحمي الحقوق النقابية والعمالية في مواجهة التحديات الراهنة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.