الجريمة النسوية في المجتمع المغربي

11 مارس 2024
الجريمة النسوية في المجتمع المغربي

تمت برحاب كلية العلوم الانسانية و الاجتماعية بجامعة ابن طفيل لنيل شهادة الدكتوراه في موضوع “الجريمة النسوية في المجتمع المغربي”دراسة سوسيولوجية لعوامل الإجرام. تقدمت بها الطالبة إيمان بنطالب تحت إشراف الدكتور ابراهيم حمداوي.

وقد عملت الطالبة على رصد خصوصية الجريمة عند المرأة من خلال دراسة ميدانية على عينة أولية لنساء سجينات بسجن العرجات1 وعينة ثانوية لنساء من خارج السجن لهن عقوبات سجنية على خلفية ارتكابهن لجرائم متنوعة محاولة تسليط الضوء على أهم العوامل الكامنة وراء ارتكاب السلوك الإجرامي وظروفه.

وقد كشفت الطالبة من خلال نتائج البحث المتوصل لها أن الجريمة عند المرأة لم تعد ترتبط بجرائم الأخلاق والجنس،فقط، بل تتميز بالتنوع والتطور مواكبة في ذلك التحولات الاجتماعية و الاقتصادية للمجتمع المغربي.كما كشفت الدراسة أن العوامل الاقتصادية هي أهم العوامل الدافعة بالمرأة لارتكاب الجريمة حيث أن الفقر و الهشاشة و عدم القدرة على تلبية الحاجات الاساسية و الكمالية هي ما يدفع بالعديد من النساء إلى دخول مجال الإجرام على مصراعيه.

 

وتعد هذه الأطروحة الأولى من نوعها التي اهتمت بدراسة موضوع الجريمة من زاوية النوع الاجتماعي دراسة سوسيولوجية وبذلك تشكل إضافة نوعية للخزانة العلمية والأكاديمية بصفة عامة و السوسيولوجية بصفة خاصة.

وبعد مناقشة دامت مجرياتها أربع ساعات، حصلت الطالبة على ميزة مشرف جدا مع تنويه اللجنة وتوصية بالنشر من طرف لجنة علمية ضمت مجموعة من الأساتذة الجامعيين الرائدين في مجال السوسيولوجية وعلم النفس كالاستاذ المقتدر عبد الرحيم العطري،الاستاذ جمال فزة،الاستاذ مولاي مبارك الطايعي،الأستاذ محمد عبد ربه،الأستاذ أحمد الحمداوي و الأستاذة المقتدرة زبيدة اشهبون.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.