الرماني: جمعية السلام تختتم النسخة الأولى من فعاليات مسابقة حفظ وتجويد القرآن الكريم بحفل تتويج المشاركين

13 أبريل 2024
الرماني: جمعية السلام تختتم النسخة الأولى من فعاليات مسابقة حفظ وتجويد القرآن الكريم بحفل تتويج المشاركين
العربية.ما

اختتمت مساء يومه الجمعة 12 أبريل الجاري، النسخة الأولى من فعاليات مسابقة حفظ وتجويد القرآن الكريم التي نظمتها جمعية السلام بشراكة مع المجلس العلمي المحلي لإقليم الخميسات، بفضاء البركة بالرماني.

استهل الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلتها التلميذة سلمى الخبزي، الفائزة بالمرتبة الأولى، ثم أعقب ذلك ترديد الحضور النشيد الوطني.

بعد ذلك ألقى الدكتور هشام الشاوي، عضو المجلس العلمي، كلمة افتتاحية أكد خلالها على أهمية هذه المسابقات القرآنية التي ينظمها المجلس العلمي بالإقليم وخاصة بدائرة الرماني، مشيرا إلى أن هذه المسابقة عرفت أكثر من مشارك ومشاركة ينحدرون من جماعات مختلفة، مضيفا أن تلاميذ جماعات زعير متمسكون بالقرآن، وأنهم أبانوا عن مجموعة من المواهب، مؤكدا أن المنطقة تعج بالمواهب والبلد الذي يتلى فيه القرآن فهو بخير. وأضاف أن هذه المسابقة أشرف عليها لجنة مكونة من ثلة من الأئمة الأفاضل، وأن المجلس العلمي هو الذي عين هذه اللجنة.

وقد تخلل الحفل الديني فقرات إنشادية رائعة قدمتها فرقة الصخيرات للمديح والسماع ، بالإضافة إلى قراءات فردية من طرف بعض التلميذات والتلاميذ الفائزين في المسابقة.

وفي كلمة خص بها موقع “العربية.ما” ، أكد الأستاذ مبارك القاسيمي، الكاتب العام لجمعية السلام، أن الحمعية تم تأسيسها حديثاً، وقد أطلقت أنشطتها بنشاط ديني عبارة عن مسابقة في حفظ وتجويد القرآن الكريم ، كما أن الجمعية لها برامج حافلة بالأنشطة الثقافية والدينية والترفيهية، مضيفا أن الجمعية مكونة من أساتذة وأعيان وفاعلين جمعويين ومن شأن ذلك أن يساهم في تفعيل أنشطة ذات أثر في المجتمع المحلي.

وقال الأستاذ محمد الكرشيني ، في كلمة ألقاها بالمناسبة، إن الإمام هشام الشاوي يبذل مجهودات كبيرة، دعوية وإدارية قيمة، مشيدا بدوره الفاعل والمساهم، معتبرا أنه عنصر أساسي في تسيير المسابقة.

ومن جهته، أكد الشاوي أن المنطقة ستذهب بعيدا في المجال الديني ، وسنبذل مجهودا لتحصل دائرة الرماني على الرتب الأولى إقليميا ووطنيا.

وتم اختتام الحفل بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين وسائر المسلمين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.