العرض الصحي في جماعة القليعة يتعزز بمركز جديد لتصفية الدم

8 أبريل 2024
العرض الصحي في جماعة القليعة يتعزز بمركز جديد لتصفية الدم
نور الدين أفكور

احتفالا باليوم العالمي للصحة، والذي يهدف إلى زيادة الوعي بأهمية الصحة وتعزيز مفهوم الرعاية الصحية في المجتمعات، وبهذه المناسبة، أشرف والي جهة سوس ماسة سعيد أمزازي وعامل عمالة إنزكان أيت ملول إسماعيل أبو الحقوق يوم الأحد 07 أبريل 2024 على تدشين *مركز حسني لتصفية الدم* في الجماعة الترابية القليعة، بمعية وفد رسمي تضمن السيد رئيس مجلس العمالة والسيدة المديرة الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية والسادة النواب البرلمانيون و السادة رؤساء الجماعات الترابية والسادة رؤساء المصالح الأمنية والخارجية بذات الإقليم.

وشيد المركز الحسني لتصفية الدم بالقليعة مساحة إجمالية قدرها 524 متر مربع، وتجهيز بمجموعة من الآليات والتجهيزات الحديثة والمتطورة حيث يشتمل على 38 آلة لتصفية الدم، وعدد كبير من التجهيزات الطبية والشبه الطبية وقاعات للفحوصات والتحاليل بغلاف مالي يصل إلى 14,4 مليون درهم، فضلا عن بنيات لاستقبال واستراحة المرضى المصابين.

وستعمل إدارة المركز على تقديم إضافة كبيرة للخدمات الصحية و عالية الجودة للمرضى، بالتعاون مع فريق طبي ذو خبرة و كفاءة، و سيعمل المركز على توفير رعاية فعالة وآمنة للمرضى، وفحصهم الدوري، وتقديم الدعم النفسي لهم ولعائلاتهم.

و الجدير بالذكر أن إقامة مثل هذا المركز يأتي في إطار التطور المستمر لقطاع الصحة في جهة سوس ماسة وخاصة عمالة إنزكان أيت ملول، وفي إطار تنزيل وتفعيل برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة برسم المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية فقد تضاعفت الاحتياجات الصحية للمنطقة مع تزايد عدد السكان وتطور البنى التحتية فيها، ولذا فإن توفير مرافق علاجية متطورة تعتبر ضرورة ملحة.

كما يعكس افتتاح مركز القليعة الحسني لتصفية الدم التزام عمالة إنزكان أيت ملول بالارتقاء بمستوى الرعاية الصحية في المنطقة، ويوفر فرصًا جديدة للمرضى الذين يحتاجون إلى العلاج.

وعلى الرغم من التحديات المستقبلية التي قد تواجه المركز، إلا أنه يمثل نقطة انطلاق هامة نحو تحسين جودة الرعاية الصحية في المنطقة وذلك بتخفيف العبئ على المركز الاستشفائي الإقليمي بإنزكان لتلبية احتياجات المرضى بشكل أفضل.

و بهذه المناسبة، سلم السيد الوالي رفقة السيد العامل، مفاتيح سيارة إسعاف لفائدة المركز الحسني لتصفية الدم بالقليعة بغية تسهيل و تيسير تنقل المرضى المصابين.

وفي النهاية , وباسم الساكنة رفع رئيس المجلس الإقليمي ورئيس الجماعة الترابية القليعة رسالة ولاء و إخلاص للسدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله داعين له بالصحة وطول العمر ومزيد من الرقي وأن يقر عينه بولي عهده الأمير مولاي الحسن وكافة الأمراء والأميرات وأن يتغمد الله برحمته الواسعة فقيدي الإسلام والعروبة جلالة المغفور له الملك محمد الخامس وجلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.