العملية الصحية “رعاية” لمواجهة البرد تنطلق بجماعات بإقليم الخميسات عبر برنامج كبير

تفاصيل عملية رعاية ومجالات تدخلها

28 نوفمبر 2023
العملية الصحية “رعاية” لمواجهة البرد تنطلق بجماعات بإقليم الخميسات عبر برنامج كبير
إدريس قدّاري

يشهد إقليم الخميسات، بشكل منفرد على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة، انطلاق عملية رعاية 2023-2024، التي أعلنت عنها، وزارة الصحة والحماية الإجتماعية، قبل أيام قليلة، ضمن 31 إقليميا بالمغرب، وذلك خلال الفترة الممتدة من 15 نونبر 2023 إلى غاية 30 مارس القادم.

المندوب الإقليمي للصحة بالخميسات د. فؤاد خرماز

وصرح المندوب الإقليمي لوزارة الصحة؛ الدكتور فؤاد خرماز، لجريدة العربية.ما، بهذه المناسبة، قائلا أنه “تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله، الرامية إلى توفير الرعاية اللازمة لساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد، وسعيا منها لضمان استمرارية الخدمات الصحية والاستجابة للحاجيات والخدمات الصحية لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد، أطلقت مندوبية وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بالخميسات عملية ”رعاية 2023-2024″ والتي ستمتد إلى غاية 30 مارس 2024”.

وأضاف الدكتور خرماز أن “هذه العملية تستهدف ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد بإقليم الخميسات بكل من جماعات: أولماس، وآيت إيكو، وبوقشمير، وآيت إيشو، وتيداس، وآيت ميمون، والغوالم، وعين سبيت، ومرشوش”، حيث “يستفيد المواطنون/ات المستهدفون/ات من خدمات متنوعة لطب القرب تشمل تخصصات: الأذن والأنف والحنجرة، والعظام، والعيون، والقلب، وطب الأطفال، والجهاز الهضمي، وطب النساء، والغدد الصماء، والروماتيزم، والجلد، إلى جانب الطب العام”.

كما أشار الدكتور فؤاد خرماز، أنه “تمت تعبئة الموارد البشرية الكافية والتجهيزات اللازمة ووسائل التنقل إلى المراكز الصحية والمناطق المتضررة المستهدفة من العملية قصد رعاية ساكنتها وضمان ولوجها إلى الخدمات الصحية الأساسية والتكفل بالحالات المستعجلة”، وعن المخطط العملي الإقليمي، قال الدكتور خرماز أنه يتضمن مجموعة من التدابير والإجراءات الميدانية، تمثلت في تعيين لجنة إقليمية للإشراف والتتبع، والقيام بجرد للفئات المستهدفة، وتعبئة المراكز الصحية بالمناطق المعنية”. كما “جرى تحسيس وتعبئة الأطر الصحية من أطباء اختصاصيين وعامين، ممرضين وأطر تقنية وإدارية)، والقيام بجرد النساء الحوامل، وخاصة اللواتي اقترب أجل وضعهن، حيث يتم نقلهن، بتنسيق مع السلطات المحلية، إلى دور الأمومة قصد الاستفادة من التتبع والتكفل بالولادة مع حصر إلى جانب تحيين لائحة الحالات الصعبة، وبرمجة زيارات ميدانية للوحدات الصحية المتنقلة.

ومن جانب آخر أكد المندوب الإقليمي أنه “سيتم تنظيم قوافل طبية متعددة الاختصاصات، وتعزيز وتقوية العرض الصحي المتنقل من خلال تعبئة العدد الكافي من سيارات إسعاف مجهزة، ووحدات طبية متنقلة ومصحات متنقلة، وتعزيز المراقبة الوبائية طيلة فترة موجة البرد، فضلا عن الرفع من الحصة المخصصة للأدوية لمواجهة الآثار الجانبية لموجة البرد بالمراكز الصحية والوحدات الطبية المتنقلة، ووضع مخطط للتواصل والإعلام قصد الرفع من مستوى اليقظة على مستوى الإقليم”.

المصدر العربية.ما
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.