العنف والشغب عنوان كبير بمدينة الصخيرات

15 أبريل 2024
العنف والشغب عنوان كبير بمدينة الصخيرات
العربية.ما

عرفت مدينة الصخيرات خلال الأيام القليلة الماضية وحتى كتابة هذه السطور عمليات عنف كبيرة منظمة من طرف أشخاص ملثمين أغلبهم من القاصرين ينتمون إلى الإقامات التي تم تشييدها على أراضي شاسعة بمدينة الصخيرات، وذلك من أجل إيواء قاطني دور الصفيح الذين تم ترحيلهم من مدينة تمارة المجاورة، حيث انتشرت مشاعر الكره والفرقة والعنصرية ومحاولة إثبات الذات من طرف الوافدين الجدد بوسائل مختلفة من بينها الترهيب ونشر العنف واستعمال السلاح الأبيض من قبيل السكاكين الكبيرة والسيوف والانطلاق في مجموعات كبيرة لمهاجمة باقي البيوت التي تضم سكان الصفيح المنتمون لمدينة الصخيرات، حيث أصيب العديد بجروح متفاوتة الخطورة، وتم زرع الرعب في قلوب ساكنة حي الفتح وتكرر هذا المشهد عدة مرات أسفرت عن اعتقال العشرات من الأشخاص وكان أكبر حدث عرفته هذه الإقامات هو عملية القتل التي شهدتها إقامة البساتين، حيث تم قتل شاب في مقتبل العمر في إطار عملية شغب كان أبطالها عدة عناصر من ساكنة تمارة الذين تم ترحيلهم إلى مدينة الصخيرات، الشيء الذي أدى إلى بروز إكراهات أمنية غطت سماء مدينة الصخيرات، وأعمال عنف وشغب استنفرت رجال الدرك الملكي وربما تعجل بدخول رجال الحموشي إلى الميدان مع بروز إشكالية العدد التي أصبحت تفرض نفسها بقوة و حيث أضحت الصخيرات بحاجة إلى أعداد كبيرة من رجال الأمن نضرا للتزايد المهول للسكان الذي عرفته المدينة حيث كانت تضم حوالي 67 ألف نسمة لتصل إلى حوالي 130 ألف نسمة مع عدم توفر الخدمات العمومية وقلة النقل والشغل.

ويبقى المشهد الأمني بالصخيرات مقلق جدا رغم المجهودات الكبيرة التي تقوم بها مصالح الدرك الملكي و الصعوبات التي تواجههم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.