القطاع الصناعي في المغرب: توقعات بتحسن في الإنتاج والمبيعات خلال الأشهر القادمة ما عدا الصناعة الغذائية

2 يناير 2024
القطاع الصناعي في المغرب: توقعات بتحسن في الإنتاج والمبيعات خلال الأشهر القادمة ما عدا الصناعة الغذائية
العربية.ما

 

أعلن بنك المغرب عن توقعات إيجابية من قبل أرباب المقاولات الصناعية في المغرب خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، حيث يتوقعون تحسناً في مجالات الإنتاج والمبيعات في جميع القطاعات باستثناء الصناعة الغذائية. وفقًا للاستقصاء الشهري الذي أجراه البنك في نوفمبر 2023 حول الوضع الاقتصادي في القطاع الصناعي.

وأشار الاستقصاء إلى أن 4 من بين 5 مقاولات صناعية أعربت عن تفاؤلها بمستقبل القطاع، ولكن هناك شكوك تظهر من قبل مقاولة واحدة من خمس مقاولات بشأن تطورها المستقبلي.

من ناحية أخرى، كشف الاستقصاء عن تحسن في النشاط الصناعي بمعدل استخدام الطاقات الإنتاجية يبلغ حوالي 76 في المائة. وأوضحت النتائج أن الإنتاج قد شهد ارتفاعًا في قطاعي “الكيمياء وشبه الكيمياء” و”الميكانيك والتعدين”، بينما استقر في “النسيج والجلد” و”الصناعة الغذائية”، مع تسجيل انخفاض في “الكهرباء والإلكترونيك”.

فيما يتعلق بالمبيعات، سُجل نمو في السوق المحلية والخارجية، مع ارتفاع في “الكيمياء وشبه الكيمياء” و”الميكانيك والتعدين” و”النسيج والجلد”، واستقرار في “الكهرباء والإلكترونيك”، بينما شهدت “الصناعة الغذائية” انخفاضًا.

وفيما يتعلق بالطلبيات، زادت في “الكيمياء وشبه الكيمياء” و”الميكانيك والتعدين” و”الكهرباء والإلكترونيك”، وظلت استقرارًا في “النسيج والجلد” وانخفضت في “الصناعة الغذائية”.

على صعيد الطلبيات، يبدو أن دفاتر الطلبيات قد شهدت ارتفاعًا في مجمل القطاعات باستثناء “الكهرباء والإلكترونيك” التي سجلت مستوى عاديًا. تلك النتائج تعكس تفاؤلاً متزايدًا في القطاع الصناعي المغربي، ولكن مع بعض التحفظات في قطاع الصناعة الغذائية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.