المغرب يستضيف القمة العربية الثانية لريادة الأعمال: من الصمود إلى الازدهار

15 ديسمبر 2023
المغرب يستضيف القمة العربية الثانية لريادة الأعمال: من الصمود إلى الازدهار
العربية.ما

 

تعتبر مدينة مراكش حالياً مسرحاً للأحداث الرئيسية في عالم ريادة الأعمال العربية، حيث تستضيف القمة العربية الثانية لريادة الأعمال تحت شعار “من الصمود للازدهار”. ينظم هذا الحدث البارز وزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغيرة والتشغيل والكفاءات، بالتعاون مع اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) التابعة للأمم المتحدة.

فتتيح هذه القمة فرصة فريدة لرواد الأعمال ورجال الأعمال للاستفادة من فرص التبادل التي تقدمها مختلف اللقاءات. يأتي ذلك في سياق تفاقم حالة عدم اليقين التي أحدثتها جائحة “كوفيد-19″، ما دفع الرواد إلى البحث عن حلول واستراتيجيات لمواجهة التحديات وتحقيق التقدم. وأكد يونس سكوري، وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغيرة والتشغيل والكفاءات، على أهمية التركيز على الأمد القصير وتعزيز القدرات لتجاوز الأزمات وضمان الاستدامة.

في كلمته خلال القمة، ناقش سكوري تأثيرات الأزمة الصحية على سلوك المستهلكين وتوقعاتهم، وكيف تؤثر على نماذج الأعمال واستراتيجيات الشركات. أكد أيضاً على دور الحكومات في خلق الفرص وتوفير الإطار التنظيمي والمؤسسي الضروري لدعم الاستثمارات في مختلف القطاعات.

القمة شهدت مشاركة رولا دشتي، وكيلة الأمين العام والأمينة التنفيذية للجنة الإسكوا، والأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند). يشارك في الحدث أكثر من 1000 مشارك من القطاعات المتنوعة، ممثلين للمستثمرين والمؤثرين وصناع القرار والإعلاميين والمنظمات الدولية، بهدف تعزيز ريادة الأعمال في المنطقة العربية.

تهدف القمة إلى توفير منصة إقليمية لدعم ريادة الأعمال، من خلال توسيع الفرص وتعزيز الشراكات على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والدولية. كما تسعى القمة إلى إلهام وتحفيز رواد الأعمال العرب من خلال مشاركة نماذج ناجحة وقصص نجاح، وتعزيز وصول الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى فرص وشراكات استراتيجية لدعم نموها على الصعيدين الإقليمي والدولي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.