انطلاق المؤتمر الثقافي الإسلامي الثاني عشر في الدوحة: تجديد العمل الثقافي وتعزيز التعاون الثقافي

25 سبتمبر 2023
انطلاق المؤتمر الثقافي الإسلامي الثاني عشر في الدوحة: تجديد العمل الثقافي وتعزيز التعاون الثقافي
العربية.ما

انطلاق المؤتمر الثقافي الإسلامي الثاني عشر في الدوحة: تجديد العمل الثقافي وتعزيز التعاون الثقافي.

بدأت اليوم الاثنين في العاصمة القطرية الدوحة أعمال المؤتمر الثاني عشر لوزراء الثقافة في العالم الإسلامي، وهذا بموضوع رئيسي تحت عنوان “نحو تجديد العمل الثقافي في العالم الإسلامي”. يشارك في المؤتمر المملكة المغربية بفخر.

تمثل المملكة المغربية في هذا الحدث الثقافي الهام من خلال وفد يضم سميرة المليزي، الكاتبة العامة لقطاع الثقافة التابع لوزارة الشباب والثقافة والتواصل، وكذلك يوسف خيارة ورشيد مصطفى، مدير الثراث بوزارة الثقافة ورئيس قسم التعاون بالوزارة.

تتعامل فعاليات المؤتمر مع موضوعات هامة مثل التنمية الثقافية في العالم الإسلامي وسبل تطوير برنامج منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) لعواصم الثقافة في العالم الإسلامي. وتُسلط الأضواء أيضًا على بعض المشاريع الرئيسية مثل “برنامج تثمين الكنوز البشرية الحية والمعارف التقليدية في العالم الإسلامي” و “المبادئ التوجيهية للسياسات الثقافية ومؤشرات التنمية المستدامة في عالم متغير” بالإضافة إلى “استراتيجية مكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية في العالم الإسلامي”.

كما يتضمن المؤتمر ندوة فكرية تناقش تأثير الحضارة الإسلامية ومساهمتها في التنمية البشرية. وفي الختام من المؤتمر، سيتم اعتماد “إعلان الدوحة حول تجديد العمل الثقافي في العالم الإسلامي”.

يجدر بالذكر أن قطر استلمت رئاسة هذا المجلس من تونس، ومن المقرر أن تستمر هذه الفعاليات لمدة يومين. تمحورت كلمة المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) حول أهمية الثقافة كجزء حيوي من الحياة الإنسانية وأهمية تعزيز التعايش الثقافي والتنمية المستدامة.

وأبرز المتحدثون أهمية التدابير التي ستناقشها المنظمة في مجال الحفاظ على التراث الثقافي في العالم الإسلامي ودعم الثقافة كهدف تنموي رئيسي. كما شددوا على أهمية التعاون الدولي في مجال الثقافة وتوجيه السياسات الثقافية نحو تحقيق التنمية المستدامة.

إن هذا المؤتمر يمثل فرصة هامة للدول الإسلامية لتبادل الخبرات وتعزيز التعاون الثقافي والحضاري في سبيل تعزيز الفهم المتبادل والتنمية الشاملة.

و للمزيد من التفاصيل حول المؤتمر الثاني عشر لوزراء الثقافة في العالم الإسلامي:

1. الشعار والغاية: المؤتمر يحمل شعار “نحو تجديد العمل الثقافي في العالم الإسلامي”، وهدفه الرئيسي هو بحث ومناقشة قضايا الثقافة في العالم الإسلامي والسبل الكفيلة بتطوير وتعزيز الأنشطة والبرامج الثقافية في هذه الدول.
2. المشاركون: المؤتمر يجمع وزراء الثقافة ومسؤولين ثقافيين من دول العالم الإسلامي. وفي هذا السياق، يمثل المغرب وزراءه المختصين في الثقافة.
3. الجدول الزمني: المؤتمر يستمر لمدة يومين، يتخللها مناقشات وجلسات حول مواضيع متنوعة تتعلق بالثقافة والتراث الإسلامي.
4. القضايا المطروحة: يتناول المؤتمر قضايا متنوعة تشمل التنمية الثقافية في العالم الإسلامي وكيفية تطوير برامج منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) المتعلقة بعواصم الثقافة في العالم الإسلامي. وتشمل أيضًا مشاريع تثمين الكنوز البشرية الحية والمعارف التقليدية في العالم الإسلامي والمبادئ التوجيهية للسياسات الثقافية ومؤشرات التنمية المستدامة.
5. الندوة الفكرية: تُعقد ندوة فكرية خلال المؤتمر لمناقشة تأثير الحضارة الإسلامية ودورها في التنمية الإنسانية.
6. إعلان الدوحة: في الجلسة الختامية من المؤتمر، سيتم اعتماد “إعلان الدوحة حول تجديد العمل الثقافي في العالم الإسلامي”، الذي سيحتوي على التوصيات والإجراءات الملموسة التي يمكن أن تساهم في تعزيز الثقافة والتراث في العالم الإسلامي.
7. التعاون والشراكة: يعكس المؤتمر أهمية التعاون والشراكة بين الدول الإسلامية في مجال الثقافة وتعزيز التبادل الثقافي والفهم المتبادل.
هذا المؤتمر يشكل مناسبة للدول الإسلامية لتعزيز دور الثقافة في تعزيز التنمية المستدامة والتفاهم الثقافي بين الدول الأعضاء وتعزيز الهوية الثقافية في العالم الإسلامي.
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.