تجميد عضوية برلمانيين من حزب الأصالة والمعاصرة بسبب مخالفات تنظيمية

21 مارس 2024
تجميد عضوية برلمانيين من حزب الأصالة والمعاصرة بسبب مخالفات تنظيمية
العربية.ما

المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة يؤكد على التزامه بالشأن الوطني والدولي

 

اجتمع المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة في اجتماعه العادي، الذي عقد برئاسة القيادة الجماعية للأمانة العامة للحزب، في يوم الأربعاء 20 مارس 2024 بالمقر المركزي للحزب بالرباط. وقد شهد الاجتماع تداولًا مفصلًا حول القضايا السياسية والاجتماعية، إلى جانب القضايا التنظيمية الداخلية للحزب.

أولاً، قدّم المكتب التهاني بمناسبة شهر رمضان الكريم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ولكافة الشعب المغربي، مشيدًا بدور العمل الاجتماعي الوطني “رمضان1445” الذي أطلقه جلالة الملك لدعم الفئات الأكثر هشاشة.

ثانياً، ناقش المكتب السياسي ملف إصلاح أنظمة التقاعد بشكل جاد ووطني، داعيًا جميع الأطراف المعنية إلى التعاون والتواصل الشفاف لتحقيق الإصلاح المطلوب، دون الانجرار إلى الخطابات المشككة أو المغالطات.

ثالثاً، تناول المكتب السياسي القضايا الاجتماعية الحارقة، مثل التضخم وتأثيره على القدرة الشرائية للمواطنين، وقدم حلولاً ومقترحات للتخفيف من حدتها، داعيًا إلى حوار سياسي عميق لإنجاح محطة الحوار الاجتماعي المقبل.

رابعاً، أكد المكتب السياسي على أهمية الاستعداد الجيد للدخول البرلماني المقبل وضرورة التركيز على دفاع الأغلبية الحكومية عن إنجازاتها وتعزيز التواصل بشأنها.

 

خامساً، صادق المكتب السياسي على وثيقة إنشاء أكاديمية التكوين والتفكير الخاصة بالحزب، وتناول تقارير حول خطة عمل الحزب للفترة القادمة ومشروع إعداد ميثاق الأخلاقيات داخل الحزب.

وفي الشأن الداخلي، قرر المكتب تجميد عضوية برلمانيين انتهكا القوانين الأساسية للحزب، مؤكدا على ضرورة التزام الأعضاء بالقوانين والقرارات الحزبية.

أخيراً، أعرب المكتب السياسي عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني وندد بالعدوان الإسرائيلي عليه، داعياً المجتمع الدولي للتدخل العاجل لوقف هذا العدوان.

إن اجتماع المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة يعكس التزام الحزب بالقضايا الوطنية والدولية، ودوره الفاعل في تحقيق الإصلاحات وتعزيز العدالة الاجتماعية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.