تزامنا مع زيارة والي الجهة النقابة الوطنية لسيارات الأجرة الصنف الأول تقرر التصعيد رفضا للإهانات المتكررة من رئيس المنطقة الأمنية بطاطا

20 فبراير 2024
تزامنا مع زيارة والي الجهة النقابة الوطنية لسيارات الأجرة الصنف الأول تقرر التصعيد رفضا للإهانات المتكررة من رئيس المنطقة الأمنية بطاطا
العربية.ما

 

دعت النقابة الوطنية لسيارات الأجرة الصنف الأول بإقليم طاطا، كافة المهنيين للاحتجاج أمام كل من المنطقة الأمنية رفضا للإهانات والحكرة المتكررة من طرف رئيسها، وبالموازاة مع زيارة والي الجهة للإقليم، وتطالب بتدخل عامل الإقليم لرد الأمور إلى نصابها.

مع كل تعاط إيجابي مع مختلف السلطات بإقليم طاطا – وعلى رأسها عامل الإقليم – الذي كان إيجابيا ولا يزال في التفاعل مع مطالب ومعاناة المهنيين وسائقي سيارات الأجرة المنضويين تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، إلا أن هناك من لا يريد للسلم الاجتماعي أن يسري في هذه المدينة؛ حيث يعمد قاصدا إلى البحث عن كل ما من ِشأنه التنغيص عليهم وعلى الحياة اليومية لهم، بالرغم من أنهم أرباب أسر يكدون من أجل لقمة عيش قاسية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعانون منها.

إن النقابة الوطنية لسيارات الأجرة الصنف الأول بإقليم طاطا، وبعد تمادي رئيس المنطقة الأمنية بطاطا في الهجوم الممنهج والمقصود تجاه غالبية المهنيين، بالرغم من تعليمات عامل الإقليم له في اجتماع مسؤول ورسمي مع نقابتنا، بالتعامل المرن والمحترم معهم؛ تعلن للرأي العام ما يلي:

 تعليقها الوقفة الاحتجاجية بجماعة تيسينت التي كانت مقررة يوم الثلاثاء 20 فبراير 2024، ابتداء من العاشرة صباحا، بعد تدخل مباشر من عامل الإقليم بضرورة عقد دورة استثنائية للمجلس الجماعي لتخفيض الرسوم الجبائي الخاص بسيارات الأجرة الصنف الأول بقيادة تيسينت.

 استنكارها الشديد لصنوف الحكرة المستمرة والمتواصلة، التي يتمادى رئيس المنطقة الأمنية في ممارستها على مهنيي سيارات الأجرة الصنف الأول في تحد صارخ لتعليمات عامل الإقليم؛ والتي كان آخر فصولها سحب رخصة الثقة لمهني ذو وضع اجتماعي صعب، ويتتبع نظاما علاجيا لحالته المرضية سيزيد من مصاريفه المادية المفقودة بسبب هذا التعسف.

 تضامنها المطلق واللامشروط مع مهنيي سيارات الأجرة الصنف الأول دفاعا عن حقوقهم ورفضا للحكرة والاستقواء الممارس عليهم من أصحاب النفوذ والحظوة.

 تنديدها وبأشد العبارات على صنوف التضييق الممارس على عضو المكتب الإقليمي للنقابة مولاي علي الحسيني، الذي ستخصص له النقابة بيانا تفصيليا ونضالا احتجاجية على المضايقات الكيدية الجبانة.

 دعوتها عامل الإقليم إلى التدخل لرد الأمور إلى نصابها، تأسيسا على آخر اجتماع لنقابتنا معه، والذي تعهد بإنصاف المهنيين والاستجابة لمطالبهم البسيطة العادلة والمشروعة.

 تحميلها مسؤولية الاحتقان الذي سيعرفه القطاع في المستقبل بسبب توالي الحكرة المُطبقة على المهنيين لرئيس المنطقة الأمنية بطاطا.

 دعوتها جميع مهنيي سيارات الأجرة من جميع مناطق الإقليم: فم الحصن، أقا، سيدي عبد الله بن مبارك، أديس، أم الكردان، تكزميرت، فم زكيد، تيسينت، أقايغان، أقايكرن، تكموت، إسافن، أكينان، بن يعقوب؛ للحضور في الوقفة المزمع تنظيمها يوم الخميس 22 فبراير 2024، أمام مقر المنطقة الأمنية ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا 11:00؛ احتجاجا على سادية رئيسها وإهاناته المتكررة وحكرته المستمرة على أعضاء النقابة من المهنيين.

 عزمها تنظيم وقفة احتجاجية أخرى بالموازاة مع زيارة والي الجهة للإقليم لإبلاغ أصوات المحكورين من المهنيين إلى الوالي ورفضهم المطلق لهذه الممارسات البائدة والرعناء تُجاه مواطنين يُصارعون من أجل حياة كريمة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.