تفجيرات سيارات النقل السري في العيون: خطر يهدد السلامة العامة والحاجة للتدخل العاجل

18 سبتمبر 2023
تفجيرات سيارات النقل السري في العيون: خطر يهدد السلامة العامة والحاجة للتدخل العاجل
العربية.ما

تفجيرات سيارات النقل السري في العيون: خطر يهدد السلامة العامة والحاجة للتدخل العاجل.

في حادثة مروعة شهدها حي مولاي رشيد، المعروف أيضًا بـ “حي الإنعاش” في مدينة العيون، وقع انفجار قوي لسيارة نقل سري محلياً تعرف بـ “الكوير” داخل المنطقة الحضرية. وكان السبب وراء هذا الانفجار اشتعال قنينة غاز تستخدم كوقود للسيارة نفسها.

قام سكان حي مولاي رشيد “الإنعاش” بالتحرك على الفور بعد وقوع الانفجار، الذي أدى إلى احتراق السيارة بالكامل. لحسن الحظ، لم يتم تسجيل أي إصابات بشرية جراء هذا الحادث المروع.

استجابت فرق الوقاية المدنية بسرعة وتمكنت من إخماد الحريق. كما وصلت قوات الشرطة لمعاينة الحادث وفتحت تحقيقاً تحت إشراف النيابة العامة المختصة للتحقيق في أسباب الحادث.

يجب أن نلاحظ أن هذا الحادث ليس الأول من نوعه، حيث يحدث انفجار سيارات النقل السري بشكل متكرر في مدينة العيون. هذه السيارات، المعروفة بـ “الكويرات”، تعمل بغاز البوتان بدلاً من الوقود الكازولين، مما يجعلها عبوة متنقلة على الطرق العامة.

النقابات ومهنيو سيارات النقل العمومي من الصنف الثاني قد أبدوا مراراً اعتراضهم وشكاواهم بشأن هذه السيارات وخطورتها على السلامة العامة. ومع ذلك، لم يتم اتخاذ إجراءات جدية للحد من انتشار هذه السيارات.

يبقى السؤال الذي يطرح نفسه هو: من يمكن أن يضبط انتشار هذا الأسطول المتزايد من سيارات النقل السري “الكويرات”؟ ومن يستفيد من انتشارها؟

يجب على السلطات المحلية والوطنية العمل بجدية للتصدي لهذه المشكلة وفرض قوانين صارمة لضمان سلامة الجمهور ومنع استخدام الغاز القابل للاشتعال كوقود لسيارات النقل العام.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.