تنظيم مهرجان تيميشى المحلي للثقافة والسياحة في نسخته 1 باقليم ورززات

29 أبريل 2024
مهرجان تيميشى
عبد الله أيت المؤدن

 

تنظيم مهرجان تيميشى المحلي للثقافة والسياحة في نسخته الأولى بدوار تيميشى بجماعة امِي نُولاَوْن بإقليم ورزازات

 

تحت شعار “” العمل التعاوني والعمل الجمعوي رافعتان اساسيتان نحوى الاقلاع التنموي بإمغران””،تستعد جمعية مهرجان تيميشى للثقافة والرياضة والسياحة بدوار تيميشى بجماعة امِي نُولاَوْن بإقليم ورزازات،

بتعاون مع الجماعة الترابية لإمي نولاون وجمعية التنمية ورعاية المرأة والطفل بدوار تيميشى، وبدعم من عمالة إقليم ورزازات والغرفة الفلاحية لجهة درعة تافيلالت والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بورزازات والمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل – قطاع الثقافة- بورزازات.

لتنظيم الدورة الأولى لمهرجان تيميشى المحلي للثقافة والسياحة، والذي سيمتد من 01 إلى 04 ماي 2024، وحسب البلاغ الذي نشرته الجمعية ، توصلت جريدة ” العربية.ما” بنسخة منه، فإن الجمعية ومن خلال هذا المهرجان تهدف إلى التعريف بالمؤهلات الطبيعية والسياحية بمنطقة إمغران عموما وكذا تقنينا للتراث المادي واللامادي بها ، بالإضافة إلى تشجيع المبادرات التعاونيات والجمعيات من خلال تسويق منتوجاتها بالمعرض الذي سيتخلل هذا المهرجان.

وتروم الجمعية المنظمة للمهرجان إلى تكريس المهرجان كمناسبة سنوية لدعم مكتسبات المنطقة الثقافية والتاريخية والعمرانية، وتوظيفها لتحقيق تنمية عميقة وشاملة.

كما يسعى المنظمون ، وحسب البلاغ، إلى للنهوض بالقطاع السياحي وإعادة الاعتبار الموروث الثقافي والرصيد التاريخي لمنطقة إمغران بإقليم ورزازات،

كما أن فعاليات هذه التظاهرة، ستعرف برنامجا موازيا للمهرجان، انقسم بين تنظيم ندوات حول تاريخ المنطقة وتثمين المنتوج الفلاحي والتنوع البيولوجي، وعروض أخرى وفقرات ترفيهية للأطفال، وورشات ،

و أنشطة ثقافية وفنية وفكريا وندوات علمية وتكوينات للمشاركين من التعاونيات والجمعيات.

وجدير بالذكر أن منطقة امغران وحاضرتها جماعة امي نولاون بإقليم ورزازات، تقع شمال السفح الجنوبي لسلسة جبال الأطلس الكبير، تتميز بتنوع تضاريسها بين المرتفعات الجبلية وبعض الهضاب على جنبات الأودية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.