تونس والنزاع الصحراوي: رسالة حقوقية في الجمعية العامة للأمم المتحدة وبوصلة العلاقات الإقليمية

24 سبتمبر 2023
تونس والنزاع الصحراوي: رسالة حقوقية في الجمعية العامة للأمم المتحدة وبوصلة العلاقات الإقليمية
العربية.ما

تونس و النزاع الصحراوي: رسالة حقوقية في الجمعية العامة للأمم المتحدة و بوصلة العلاقات الإقليمية.

تجاهلت تونس تمامًا مناقشة النزاع الصحراوي المفتعل خلال مشاركتها في الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثامنة والسبعين، التي عُقدت في نيويورك.

ولاحظ المراقبون أن وزير الشؤون الخارجية التونسي، نبيل عمار، قرر عدم الإشارة إلى هذا النزاع المعقد في كلمته، مما يعكس استمرار تونس في الحفاظ على موقفها المستقل وعدم التراجع أمام الضغوط الواردة من جانب النظام العسكري الجزائري الذي يسعى لفرض نفسه كوسيط رئيسي في هذا النزاع.

في إطار مشاركتها في الجمعية العامة، قام وزير الشؤون الخارجية التونسي بالتعبير عن موقف بلاده من العديد من القضايا الإقليمية والدولية الهامة، مثل القضية الفلسطينية، و أزمة ليبيا، و الأزمة السورية، و النزاع في اليمن، وكذلك الأزمة في السودان. كما دعا إلى تكثيف الجهود الدولية لدعم دول إفريقيا في التعامل مع تحدياتها المختلفة.

تعتبر هذه الخطوة من تونس، عدم التطرق إلى النزاع الصحراوي وعدم تبنيها للموقف الجزائري، إشارة إضافية إلى المملكة المغربية، تهدف إلى تصحيح العلاقات بين البلدين.

ويأتي ذلك بعد مرور نحو ثلاثة أسابيع فقط من تقديم تونس التعزية للمملكة المغربية إثر الزلزال الذي ضرب مناطق متفرقة منها، والذي أسفر عن خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات.

هذه اللفتة تعكس حرص تونس على تحسين العلاقات بين البلدين ودعم جهود التعاون والتضامن في المنطقة.

بهذا الشكل، تظهر تونس كدولة تسعى إلى الحفاظ على استقلاليتها وتمسكها بمواقفها الوطنية، مع الاهتمام بتعزيز العلاقات الجارية مع دول الجوار والمنطقة بشكل عام.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.