جمعية أيت المودن للتنمية و التكوين تعقد لقاءً تواصلياً مع ساكنة الحي

12 ديسمبر 2023
جمعية أيت المودن للتنمية و التكوين تعقد لقاءً تواصلياً مع ساكنة الحي
العربية.ما

 

انتصاراً لمبدأ التواصل وإيماناً منها بالدور الكبير الذي تلعبه ساكنة الحي باعتبارها روحاً معنويةً للعمل الجمعوي، و انسجاماً مع مرتكزات المقاربة التشاركية التي ينهجها المكتب المسير باعتبارها مشاركة الجميع عنصر أساسي للرقي بالحي في جميع المستويات، والأصعدة نظمت جمعية أيت المودن للتنمية والتكوين لقاءً تواصلياً مع منخرطيها وعموم ساكنة الحي، صبيحة يوم الأحد 10 دجنبر 2023.

حيث انطلق هذا اللقاء في تمام الساعة الحادية عشر صباحاً وبعد افتتاحه بآياتٍ بيناتٍ من الذكر الحكيم تلاها الطالب محمد النادري، وكلمة السيد مصطفى أغاني رئيس الجمعية، وكلمة المجلس الجماعي لأكادير في شخص الأستاذة خديجة واسكا عضو المجلس الجماعي، ثم عرض ومناقشة خمس عناصر أساسية:

– الأنشطة:

أنشطة الجمعية التي قامت بها الجمعية منذ تجديد مكتبها، شملت مختلف الجوانب التنموية( الترافع حول ملف إعادة الهيكلة، ترقيع الطرق، إصلاح الكهرباء…)،والثقافية الفكرية( دورات تكوينية لفائدة التلاميذ والشباب والنساء )،ثم البيئية ( حملة نظافة، الجداريات، غرس الشتلات) فضلاً عن الأنشطة الدينية ( الكُتَّاب القرآني، المسابقات الدينية…).

– كرونولوجيا الطلبات و المراسلات والاجتماعات:

تبنيا لمقتضى الوضوح والتنبيه إلى عمل الجمعية وجهدها،تم عرض مختلف الطلبات التي تم وضعها لدى المصالح المعنية سواء المجلس البلدي، أو مجلس الولاية، أو الشركات والوكالات الخاصة بالماء والكهرباء…إلخ

-ملف الجهة الشرقية: التنبيه وتصحيح مغالطة.

إن الجهة الشرقية متضمنة في مشروع إعادة الهيكلة، كما تم عرض المسار الترافعي الذي اتبعته الجمعية ولا تزال من أجل إدراج هذه الجهة في مشروع إعادة الهيكلة، من خلال طلب عقد ملحق اتفاقية سيمكن استفادة الساكنة من الربط بالماء والكهرباء والصرف الصحي والتبليط…، وأكدت الجمعية في اللقاء التواصلي على أن الخطوة التي ستدفع بملف الجهة الشرقية إلى الحل هو ضرورة مراسلة المجلس الجماعي لكافة المتدخلين والشركاء من أجل التسريع بعقد ملحق اتفاقية.

– ملف إعادة الهيكلة:

– تقديم السياق العام الذي تبلور فيه مشروع إعادة الهيكلة، وتثمين المجهود الذي قامت به جميع جمعيات وتنسيقيات سفوح الجبال دون استثناء في الدفاع عن مصالح الساكنة و تتبع هذا المشروع الذي خرج إلى حيز الوجود في أواخر شهر أكتوبر.

– من خلال تفاعل الجمعية مع الساكنة وتتبعها الميداني المستمر لأشغال إعادة الهيكلة بحي أيت المودن وحي أيت تاووكت، ثم تسجيل مجموعة من الملاحظات والاختلالات في تطبيق المشروع.

– عرض الخلاصات الخاصة بلقاء الجمعية مع مدير شركة سوس تهيئة يوم 29 نونبر ، واللقاء مع السيد مصطفى بودرقة النائب الأول لرئيس المجلس الجماعي-أكادير يوم 8 دجنبر ، وشملت هذه النقطة من اللقاء التواصلي ما يلي :

– عرض اطلاع الساكنة على التصميم الذي تشتغل وفقه الشركات المعنية بحي أيت المودن و حي أيت تاووكت.

– عملية التبليط ستتم وفق الطبيعة الجغرافية لحي أيت المودن، أغلب الأزقة بالبا-في (les pavés)، بعض الأزقة التي تشهد انحدارات ستُبلَّط بالإسمنت ، بينما الطرق الأساسية الثلاث ستقوم الشركة بتزفيتها:

– طريق المدخل الأول للحي: ( المار أمام البقال دا علي )

– طريق المدخل الثاني للحي: ( الطريق المؤدية إلى الساحة قرب الرادار)

– طريق المدخل الثالث للحي: ( زنقة الفران بآتجاه المسجد).

– الكهرباء: الشركة الخاصة بدأت أشغالها منذ يوم 29 نونبر، وفقه سيتم تجديد شبكة الكهرباء، وإزالة الأعمدة وتثبيث المصابيح في المنازل، ولتقوية الشبكة سيضاف مركز كهربائي جديد في حي أيت المودن، ليتم الإشتغال بمركزين عوض مركز واحد( الموجود في مدخل الحي).

– الرخص: الخاصة بالكهرباء والماء المجلس الجماعي أكد بأنه ليس المتدخل الوحيد في مسألة الرخص، في آنتظار تنسيقه مع بقية الشركاء والمتدخلين، وأعطى وعداً بأن الأمر سيحسم فيه قريبا.

– بقايا الهدم: بعد اجتماع الجمعية مع جمعية تامونت الخاصة بمتضرري الهدم، ثم الاتفاق على ضرورة إزالة بقايا الهدم من الحي، ورفع المقترح إلى الشركة المسؤولة والمجلس الجماعي من أجل تطبيق العملية.

– المساحات الخضراء: حددت المنطقة المتواجدة بين المدخل الأول والمدخل الثاني للحي التي تشمل جزء من البارك -المصلى؛ لاقامة مساحة خضراء، ولحدود آخر اجتماع هناك تنسيق من طرف الشركة والمجلس لإيجاد مساحات أخرى تضفي جمالية على الحي.

– رخص الإصلاح والبناء: الجمعية ألحت على ضرورة الافراج عنها، لكن المجلس الجماعي متحفظ من الفكرة، وهو يحاول أن يجد صيغة قانونية لتمكين الساكنة من إصلاح مساكنهم.

مداخلة باسم المجلس الجماعي لأكادير من طرف المستشارة الجماعية الأستاذة خديجة واسكا: ثمنت الأستاذة نهج التواصل الذي تقوم به الجمعية وغيرة السكان على حييهم، ثم تفاعلت مع نقاط عديدة من مداخلات المكتب المسير للجمعية، مشيرة إلى:

– أن المجلس عازم على حل جميع المشاكل التي يعيشها حي أيت المودن وجميع أحياء سفوح الجبال.

– ملف الجهة الشرقية لا يمتلك فيه المجلس الجماعي حق آتخاد القرار والتنفيذ إلا بالتنسيق وموافقة بقية المتدخلين فيه.

– إن ميزانية سفوح الجبال محددة، في معزل عن الميزانية المواطنة التشاركية التي سيتم تدبيرها بناء على مشاريع مقترحة من طرف المجتمع المدني لينعكس آثارها ايجاباً على واقع الساكنة.

– الإشادة بدور المجتمع المدني بسفوح الجبال في تجويد خطة برنامج عمل الجماعة.

النقاش والتساؤلات: ثم فتح باب التساؤلات والاستفسارات للساكنة الحاضرين من أجل إبداء آرائهم في عمل الجمعية وأنشطتها ثم تحديد مقترحاتهم وتطلعاتهم، قدمت الساكنة إشادة كبيرة بالدور الريادي الذي تلعبه جمعية أيت المودن للتنمية والتكوين، وتنوعت المداخلات والأسئلة الخاصة بتوضيح بعض القضايا المتعلق بالرخص، الجهة الشرقية، الوضعية القانونية للمنازل المحادية لمقبرة الحي، ملاحظات حول التصميم، نصائح( عدم الاهتمام بالانتقادات، اشراك العنصر النسوي..)… وتفاعل المكتب المسير مع هذه المداخلات مقدما توضيحات بخصوصها وشكر آهتمام الساكنة بمصلحة الحي ومصلحة ابنائها كما قدم الشكر الجزيل للجرائد الإليكترونية و المواقع الإعلامية التي تواكب دائما عمل الجمعية عن كثب.

ورفعت أشغال اللقاء التواصلي الذي حضره حوالي مائة و ثلاثون شخصا،حوالي الساعة الثانية والنصف، في جو من الرضا والتشجيع والنجاح.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.