حملة تعزيز و استدراك التلقيح ضد الحصبة ( بوحمرون)، استفاد منها أزيد من 200 شخص بدوار أزضل جماعة تندوت إقليم ورزازاتذ

9 أبريل 2024
حملة تعزيز و استدراك التلقيح ضد الحصبة ( بوحمرون)، استفاد منها أزيد من 200 شخص بدوار أزضل جماعة تندوت إقليم ورزازاتذ
عبد الله أيت المؤدن

تحت شعار ” نلقــحو وليداتنا ونحميهم من بوحمرون” وفي إطار الحملة الوطنية الاستدراكية لتعزيز التلقيح ضد الحصبة (بوحمرون) التي أطلقتها وزارة الصحة والحماية الاجتماعية وبتنسيق مع عمالة إقليم ورزازات، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بورزازات، حلت الأطر الصحية التابعة للمندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بإقليم ورزازات، بدوار أزضل جماعة تندوت التابعة لإقليم ورزازات في حملة تعزيز واستدراك التلقيح ضد الحصبة بوحمرون، اليوم الإثنين 08 أبريل 2024، حيث استهدفت تلاميذ وتلميذات وكذا عموم ساكنة المنطقة.

وقد بلغ عدد المستفيدين (ات) من هذه الحملة الصحية المتنقلة لتعزيز واستدراك التلقيح والتي استهدفت تلاميذ وتلميذات مجموعة مدارس تاوريرت آيت زغار، وحدة أزضــل، وكذا عموم ساكنة المنطقة ما مجموعه 269 شخصا، 162 منهم شملت الأطفال المتمدرسين، و45 مستفيدا في صفوف الأطفال غير المتمدرسين، و62 مستفيدا شملت عموم ساكنة المنطقة.

إلى جانب عملية التطعيم التي استفادت منها ساكنة دوار أزضل جماعة تندوت، عملت الأطر الصحية التابعة للمندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بإقليم ورزازات، على تنظيم حصص توعوية وتحسيسية لفائدة ساكنة المنطقة ولآباء وأولياء الأطفال والرضع على وجه الخصوص، حول أهمية وفعالية التطعيم للوقاية من الحصبة والحد من انتشاره، وكذا مراجعة الدفاتر الصحية للتأكد من حصول أطفالهم على الجرعات اللازمة من اللقاح.

وبهذه المناسبة؛ تقدم المندوب الإقليمي للصحة والحماية الإجتماعية بإقليم ورزازات؛ بالشكر والتقدير لكافة الأطر الصحية على المجهودات المبذولة في سبيل تعزيز وتقريب الخدمات الصحية من الساكنة.

هذا، وسعيا منها لتحقيق أهداف ومضامين الحملة الوطنية لتعزيز التلقيح ضد الحصبة، عملت المندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بإقليم ورزازات، على تعبئة كافة أطرها الصحية، فضلا عن وسائل لوجيستية مهمة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.