رقم قياسي غير مسبوق يؤكد ثقة المواطن المغربي في شرطته

21 مايو 2024
رقم قياسي غير مسبوق يؤكد ثقة المواطن المغربي في شرطته
نور الدين أفكور

في خطوة تعكس مدى ثقة المواطن المغربي في أجهزة الأمن الوطني، شهدت الأيام المفتوحة للأمن الوطني بمدينة أكادير إقبالا جماهيريا لا مثيل له.

فقد بلغ عدد الزوار خلال هذه الفعالية أكثر من مليون وثمانمائة ألف زائر، وهو رقم قياسي غير مسبوق في تاريخ هذه التظاهرات .

هذا الإقبال الجماهيري الكبير يعكس بوضوح مدى تقدير المواطنين للجهود التي تبذلها قوات الأمن الوطني في حفظ الأمن والنظام والحفاظ على سلامة المواطنين.

ويؤكد هذا الرقم القياسي الثقة الكبيرة التي يوليها المجتمع المغربي لشرطته الوطنية، والتي تعمل بكفاءة عالية على خدمة المواطنين وحماية المجتمع.

وتعد هذه النتيجة المميزة إنجازا وطنيا كبيرا يعكس النجاح الباهر لسياسات الأمن الوطني في المغرب وتقدير المواطنين لهذه الجهود.

في سعي حثيث لإنجاح فعاليات الأيام المفتوحة للأمن الوطني بمدينة أكادير، قامت السلطات المحلية بتوفير وسائل النقل العمومية المجانية للمواطنين الراغبين في زيارة هذه التظاهرة الأمنية الهامة.

وجاء هذا التدبير تحت إشراف مباشر من السيد والي جهة سوس ماسة، الذي حرص على تذليل جميع الصعوبات أمام المواطنين للمشاركة في هذه الفعالية الأمنية.

وقد ساهم توفير هذه الوسائل النقل المجانية بشكل كبير في زيادة عدد الزوار الذين تجاوز المليون وثمانمائة ألف زائر، وهو رقم قياسي غير مسبوق.

وأكد السيد الوالي على أهمية هذه المبادرة التي تعكس حرص السلطات المحلية على تسهيل مشاركة المواطنين في هذه التظاهرة الأمنية الهامة، والتي تبرز الدور البارز للأمن الوطني في حفظ الأمن والاستقرار.

في نهاية الفعاليات، أشاد المسؤولون بالنجاح الباهر الذي حققته هذه الفعاليات، وأكدوا أنها ستستمر في المستقبل لتعزيز التواصل بين السلطات الأمنية والمواطنين. وتعتبر هذه الفعاليات خطوة مهمة نحو بناء علاقة متينة بين الشرطة والمجتمع، وتعزيز الشعور بالأمان والثقة بين الجميع.

بهذا الشكل، اختتمت “أبواب مفتوحة للأمن الوطني” في أكادير بنجاح كبير وتفاعل إيجابي من الجمهور، مما يعكس التزام المدينة وسكانها ببناء بيئة آمنة ومستقرة للجميع.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.