زيادة نسبة ملء السدود في المغرب تجاوزت الـ 32%

6 أبريل 2024
زيادة نسبة ملء السدود في المغرب تجاوزت الـ 32%
العربية.ما

بفضل التساقطات المطرية الغزيرة التي شهدتها عدة مناطق في المملكة المغربية خلال الأشهر الأخيرة، شهدت نسبة ملء السدود ارتفاعًا ملحوظًا. وفقًا للنشرة الصادرة عن وزارة التجهيز والماء، بلغت نسبة ملء السدود في المملكة 32.20 في المائة حتى تاريخ 5 أبريل الحالي، مما يعكس زيادة كبيرة مقارنة بنسبة 23.2 في المائة المسجلة في نهاية شهر يناير.

 

تعتبر هذه الزيادة نتيجة للأمطار الغزيرة التي هطلت خلال شهري فبراير ومارس، بالإضافة إلى التساقطات الثلجية التي شهدتها بعض المناطق. ورغم التحسن الواضح في نسبة ملء السدود، إلا أن النسبة لا تزال أدنى من المعدلات التي كانت عليها في نفس الفترة من العام الماضي، حيث سجلت 34.53 في المائة في تاريخ مماثل من عام 2023.

 

من بين السدود التي سجلت زيادة ملحوظة في نسبة ملءها:

شهدت المملكة المغربية ارتفاعاً في نسبة ملء السدود إلى 32.20 في المائة حتى تاريخ 5 أبريل الحالي، مما يشير إلى تحسن ملحوظ في مخزون المياه العذبة بالبلاد. تتمثل هذه النسبة في حقينة إجمالية تفوق 5.186 مليار متر مكعب، وفقًا لتقرير نشرته وزارة التجهيز والماء.

السدود ونسبة ملئها:

1. سد الوحدة:

سجلت نسبة ملء حوض سبو بلغت 49.82 في المائة، وذلك بارتفاع بنسبة 36ر0 في المائة مقارنة بالليلة السابقة. ويرجع هذا الارتفاع بالأساس إلى ارتفاع حقينة سد الوحدة، الذي بلغت نسبة ملءه 57.43 في المائة.

2. سد إدريس الأول:

سجلت نسبة ملء هذا السد 25.53 في المائة، مع ارتفاع طفيف بنسبة 0.19 في المائة مقارنة باليوم السابق.

 

3. سد واد المخازن:

شهد تطورًا ملحوظًا، حيث بلغت نسبة ملء حوض اللوكوس 63.03 في المائة، بزيادة قدرها 0.23 في المائة مقارنة بيوم الخميس السابق، ويرجع ذلك إلى تطور الحقينة التي بلغت نسبته 93.6 في المائة.

4.سد دار خروفة:

سجلت نسبة ملء هذا السد 29.85 في المائة، مع تطور بنسبة 0.53 في المائة.

5.سد بين الويدان:

سجلت نسبة ملء حوض أم الربيع 7.19 في المائة، بارتفاع طفيف بنسبة 0.05 في المائة، نتيجة الارتفاع في حقينة السد.

6. سد المسيرة:

سجلت نسبة ملء هذا السد 2.2 في المائة، بارتفاع قدره 0.12 في المائة مقارنة باليوم السابق.

 

تعتبر هذه الزيادة في نسبة ملء السدود خطوة إيجابية نحو تحقيق الأمن المائي في المملكة المغربية، مما يعزز القدرة على تلبية احتياجات السكان والقطاعات المختلفة. ويجب على السلطات الاستمرار في متابعة الوضع واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان استدامة هذا التحسن في المستقبل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.