ساكنة حي بنكيران والحي الإداري يستغيثون 

28 فبراير 2024
ساكنة حي بنكيران والحي الإداري يستغيثون 
أوتغولت حسن

 

راسل سكان حي بنكيران والحي الإدراي بمدينة الخميسات العديد من الجهات من أجل رفع الضرر الذي تسببه لهم أحد الفيلات المتواجدة وسط السكان بسبب كرائها لإقامة حفلات الزفاف الشيئ الذي إستنكره السكان المحليين المجاورين ورغم طرق جميع الأبواب بطرق قانونية إلى أن الوضع بقي على ما هو عليه بدون تحريك ساكن إذ تتوفر الجريدة على نسخ من الرسائل الموجهة للجهات المختصة والمعنية.

وفي هذا الصدد عبر العديد من ساكنة الحيين المذكورين عن استيائهم من الضجيج المتكرر المنبعث من احد الفيلات الموجودة وسط السكان وبالضبط بالقرب من المندوبية الإقليمية للصحة بالخميسات، والتي أصبحت قاعة للأفراح، حيث تم تغيير التخصيص للفيلا بشكل انفرادي من صاحبتها، بدون موافقتهم.

و رغم تعرضهم منذ 2022 بعدم الترخيص لصاحبتها التي تتسبب بإزعاجهم ليلا ونهارا، فإن منظمي الحفلات والأعراس يعتكفون على إزعاج الساكنة من خلال أصوات الموسيقى والأغاني عبر مكبرات الصوت في ساعات متأخرة من الليل، دون مراعاة لشعور الساكنة الذين من بينهم مرضى وكبار السن.

و بناء على هذا الوضع المقلق، فقد طالبت ساكنة الأحياء المذكورة، من السلطات العمومية، وعلى رأسها عامل الإقليم، التدخل واتخاذ المتعين في حق من ثبت عدم احترامه لضوابط تنظيم الحفلات والأعراس في ساعات متأخرة من الليل، والإخلال بالقانون مهما كانت صفته وعلاقاته الشخصية ومعارفه التي تحميه من تنفيذ القانون كما يطبق على الكل و بدون استتناء.

كما استنكروا من خلال مراسلاتهم أفعال صاحبة الفيلا، التي بالغت في تصرفاتها غير المبررة.

و أمام عدم اكتراث المسؤولين لمطالب الساكنة، فالأمر سيدفعهم لا محالة للتفكير في تنظيم وقفات احتجاجية أمام الإدارات المعنية خاصة أمام الملحقة الإدارية الثانية وباشوية الخميسات مدعومين بهيآت حقوقية وجمعيات المجتمع المدني، لحمل الجهات المسؤولة للتعاطي مع الموضوع بما يلزم من جدية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.