كن حذرًا من القطط، فقد تتسبب في عواقب وخيمة!

11 أغسطس 2023
كن حذرًا من القطط، فقد تتسبب في عواقب وخيمة!
العربية.ما

كن حذرًا من القطط، فقد تتسبب في عواقب وخيمة!

كثير من الأشخاص يستمتعون بتربية القطط واللعب معها، ورغم جمالها وروعتها، إلا أنه من المهم أن ندرك أن عضاتها وخرابيشها قد تسبب تأثيرات سلبية على الإنسان. على سبيل المثال، سُجلت حالة لرجل بريطاني تعرض لعض وخرابيش من قطة ضالة أثرت بشكل خطير على صحته.

عوامل مختلفة تسهم في خطورة الإصابات الناجمة عن عضات القطط، وليست الجراثيم المحتملة فقط، بل أيضًا كيفية انتقالها للإنسان. في ألمانيا، على سبيل المثال، يُبلغ عن نحو 30 ألف حالة سنويًا لشركات التأمين المتعلقة بتعرض الأفراد لعضات القطط.

عضة القطة بأنيابها الرفيعة والطويلة قادرة على اختراق الأنسجة بعمق، ورغم أنها قد لا تبدو خطيرة في البداية، إلا أنها قد تتسبب في مشاكل صحية خطيرة. يجب التعامل بجدية مع عضات وخدوش القطط، فهي قد تتسبب في جروح صغيرة ولكن عميقة تُغلق بسرعة وتُترك البكتيريا تحت الجلد. الأشخاص ذوي نقص في مناعة الجسم وكبار السن يكونون في خطر أكبر.

مثال آخر من بريطانيا حيث أصيب رجل بعدة عضات من قطة شوارع ضالة، مما أدى إلى تورم أطرافه بشكل خطير. الرجل تلقى العلاج اللازم وتماثل للشفاء بعد جراحة وإعطاءه مضادات حيوية.

لذا، ينصح الخبراء بالتعامل السريع مع عضة القطة لتجنب الإصابة بالعدوى والتهابات. فقد تؤدي العدوى الجرثومية إلى مضاعفات خطيرة تشمل حتى فقدان أجزاء من الأصابع. توضح هذه الحالات الحاجة إلى التعامل الجاد والفوري مع أي إصابة ناتجة عن تفاعل مع القطط.

من الجدير بالذكر أن الخبراء يشددون على ضرورة الوعي بخطورة عضات القطط والتعامل اللائق معها للحفاظ على سلامة الإنسان.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.