مدينة القنيطرة مؤهلات وموارد طبيعية غنية لعام 2025

16 يونيو 2024
القنيطرة
العربية.ما - الرباط

مدينة القنيطرة مؤهلات وموارد طبيعية غنية 

تعتبر مدينة القنيطرة واحدة من المدن المغربية التي تتميز بتنوع مؤهلاتها ومواردها الطبيعية، ما يجعلها نقطة جذب هامة على الصعيد الوطني. بفضل موقعها الاستراتيجي في الجنوب الغربي لسهل الغرب، والواقع بين السهل شمالاً والهضبة جنوباً، تعزز القنيطرة من قيمتها الجغرافية والبيئية. تجمع هذه المدينة بين انبساط طبوغرافي وتنوع مناخي ملائم، مما يوفر لها موارد مائية غنية وتأثيرات مناخية إيجابية من المحيط الأطلسي.

انبساط طبوغرافي

طبوغرافية لدى مدينة القنيطرة مؤهلات وموارد طبيعية غنية وتتميز بانبساطها العام، ويرجع ذلك إلى موقعها الاستراتيجي في الجنوب الغربي لسهل الغرب، الذي يعد من أكبر السهول المنفتحة على الواجهة الأطلسية في المغرب. تحتل القنيطرة موقعاً مزدوجاً بين السهل شمالاً والهضبة جنوباً، حيث تقع في الجزء الشمالي الغربي من هضبة المعمورة. يمتد المجال الحضري للمدينة فوق منخفض، محاطاً ببعض المرتفعات، منها:

– الشمال الشرقي: تلال المنزه بارتفاع يصل إلى 69 متر.

– الجنوب الشرقي: عين سبع بارتفاع 53 متر. الطريق الوطني رقم 1 يمر عبر منطقة لا تتجاوز ارتفاعها 6 أمتار، مما يسهل الوصول إلى مدينة القنيطرة.

 

الارتفاعات تنخفض على طول مجرى نهر سبو حيث لا تتجاوز 3 أمتار في منطقة أولاد برجال.

 

مناخ متوسطي عامل مساعد

 

بفضل موقعها الجغرافي في النصف الشمالي الغربي للمغرب، تتسود مدينة القنيطرة مناخ متوسطي. يتميز هذا المناخ بالاعتدال، حيث يكون الصيف حاراً وجافاً والشتاء دافئاً ورطباً. تخضع المدينة أيضاً لتأثيرات المحيط الأطلسي نظراً لانفتاحها على الواجهة الغربية.

 

الموارد المائية بمدينة القنيطرة

 

تساهم المعطيات الطبيعية المتمثلة في موقع القنيطرة القريب من الشريط الساحلي الأطلسي شاطئ المهدية، وطبيعتها التضاريسية المنبسطة، ومناخها المتوسطي في توفير موارد مائية غنية. الشتاء يتميز بتساقطات مطرية هامة، مع عدم انتظامها الفصلي، مما يعزز وجود موارد مائية سطحية وباطنية هامة في المدينة.

تأثير المحيط الأطلسي

تخضع مدينة القنيطرة لتأثيرات المحيط الأطلسي شاطئ مهدية بفضل انفتاحها على الواجهة الغربية، مما يساهم في تعديل درجات الحرارة وتوفير نسبة رطوبة مناسبة خلال مواسم السنة، خاصة في فصل الصيف.

تجمع مدينة القنيطرة بين طبوغرافية منبسطة ومناخ متوسطي معتدل، مما يجعلها منطقة غنية بالموارد الطبيعية. يسهم موقعها الجغرافي في الجنوب الغربي لسهل الغرب، وتأثيرات المحيط الأطلسي، في توفير بيئة مثالية للحياة والنمو. هذه العوامل تجعل من القنيطرة مدينة واعدة، قادرة على استثمار مؤهلاتها الطبيعية لتعزيز التنمية المستدامة وجذب الاستثمارات السياحية والزراعية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.