“مراكش التي كانت”: حفل توقيع كتاب ياسين عدنان يسلط الضوء على ذاكرة المدينة الحمراء

17 نوفمبر 2023
“مراكش التي كانت”: حفل توقيع كتاب ياسين عدنان يسلط الضوء على ذاكرة المدينة الحمراء
العربية.ما

 

في ليلة بهيجة، نظمت الفرقة المراكشية “دوز تمسرح” حفلاً خاصاً في المركب الثقافي بحي الداوديات بجليز، حيث تم توقيع كتاب “مراكش التي كانت”، الذي يعود إلى قلم الأديب والإعلامي ياسين عدنان. يأتي هذا العمل كمشاركة جماعية من 33 أديباً، حيث حفر كل منهم في ذاكرته لاسترجاع معالم المدينة الحمراء.

وفي حديثه عن الكتاب، قال ياسين عدنان: “فكرت في كتابة هذا العمل كجزء من مشروعي حول المدينة الحمراء، ورغم رغبتي في كتابته بمفردي، واجهت صعوبة في الكتابة عن المناطق التي لم أعيش فيها، ولا أملك شهادة شخصية بها، فكان علي التفكير في الأشخاص الذين عاشوا في تلك الأماكن ويملكون ذاكرة حية.”

وأشار عدنان إلى أن الكتاب الأول الذي كتبه عن مراكش كان بعنوان “أسرار معلنة”، وكان تعاونًا مع الأديب سعد سرحان. ورغم أنه كتبه بحب واهتمام، إلا أن بعض الانتقادات دفعته إلى تأليف عمل آخر يسلط الضوء على الجوانب “السوداء” و”المؤلمة” لهذه المدينة.

وتحدث عن مشروعه الحالي “مراكش أماكن دارسة”، الذي كان يهدف إلى الكتابة عن أماكن طفولته التي اندثرت. ومع ذلك، وجد أن العمل قد اتسم بالسمة الصحافية أكثر من الطابع الأدبي الذي أراده. ولهذا السبب، طلب من مجموعة من الأدباء كتابة ذكرياتهم عن الأماكن التي عاشوا فيها.

وفي هذا السياق، تميز اللقاء الفكري بفتح نقاش حول ذكريات الحارات والحسرة على الأماكن التي تعاني من الإهمال. وطالبت التداخلات بتسليط الضوء على العمارة والمعالم الحضارية التي تزخر بها المدينة الحمراء، مما أضفى على الحفل أجواءً من الحوار والتأمل في تاريخ المدينة.

وختم الأديب ياسين عدنان الحفل بتوقيع نسخ من الكتاب الجماعي، مؤكداً أهمية حفظ الجمال المعماري والروح الفريدة لهذه الحاضرة التاريخية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.