مراكش: مطلب بترشيد سقي حديقة أزلي المتواجدة بين حي رياض المنارة وحي أزلي الجنوبي

7 مايو 2024
مراكش: مطلب بترشيد سقي حديقة أزلي المتواجدة بين حي رياض المنارة وحي أزلي الجنوبي
محمد شيوي

تعتبر المياه موردًا حيويًا ثمينًا لا غنى عنه في الحياة، ومع ذلك، فإن تبذير المياه في الحدائق خلال عملية السقي يعد من المشكلات البيئية المتزايدة، وتعد الحدائق من المناطق التي تستهلك كميات كبيرة من الماء يوميًا.

ولذلك يجب أن نتحرك نحو استخدام المياه بطرق أكثر فعالية واستدامة، حيث يستهدف هذا المقال إلى استعراض تحديات تبذير المياه بصفة عامة الحديقة المتواجدة بين حي رياض المنارة وحي أزلي الجنوبي 2، بمنطقة أزلي بتراب مقاطعة المنارة جليز بمراكش وتقديم بعض الحلول الممكنة.

التحديات:

بتتبع نظام الري التقليدي، نجد غالبًا البستاني التابع لمجلس مقاطعة المنارة، يستخدم نظام الري التقليدي في الحديقة، والذي يتضمن استخدام، خرطوم مياه وبعض الرشاشات المائية الغير الصالحة للاستعمال، والتي يمكن أن تؤدي إلى تبذير المياه بسبب تبخرها قبل وصولها إلى النباتات المستهدفة أو ضياعها في مجاري المياه المنعدمة كما تشير الصور.

ضف إلى ذلك عدم وجود تقنيات الري الحديثة، لافتقار الشخص المسؤول عن الحديقة إلى الوعي بالتقنيات الحديثة للري الفعال، مثل استخدام نظام الري بالتنقيط أو الري بواسطة الرش المنخفض الضغط، مما يؤدي إلى تبذير المياه بشكل غير ضروري.

ناهيك عن عدم وعي المستخدمين المكلفين بالحدائق قد يكون غير مدركين للأساليب الفعالة للري والتي يمكن أن تقلل من تبذير المياه في الحدائق. حيث يتم تشغيل النوافذ المائية لفترات طويلة جدًا أو في ساعات غير مناسبة، مما يؤدي إلى تبذير المياه دون فائدة فعلية.

الحلول في نظرنا وهذا غير صعب على مجلس مقاطعة المنارة جليز :

أولا، تحسين نظام السقي حيث يجب استبدال نظام السقي التقليدي “الخرطوم” بتقنيات السقي الحديثة مثل الري بالتنقيط أو الري بواسطة الرش المنخفض الضغط. هذه التقنيات تسمح بتوجيه الماء مباشرة إلى جذور النباتات بدلاً من تبذيره في الهواء.

ثانيا، التوعية والتثقيف حيث يجب توعية المستخدمين المكلفين بالسقي بأهمية استخدام الماء بشكل مسؤول وفعال في الحدائق. حيث يمكن تقديم ورش عمل ومواد تثقيفية للمساعدة في توعية الناس حول أساليب السقي الفعالة وتقليل التبذير.

وثالثا، استخدام رجال المراقبة والتتبع قصد تحسين كفاءة البستاني لاستخدام الماء في الحدائق، ومراقبة الاعشاب والنباتات وخصوصا التربة، لقياس مستوى الرطوبة وإرسال إشارات تنبيه عندما يكون النبات في حاجة إلى الماء. هذا يمكن أن يساعد في تجنب سقي زائد أو غير ضروري.

وختاما، فإن تبذير المياه في الحدائق خلال عملية السقي هو مشكلة بيئية مهمة تتطلب اتخاذ إجراءات فعالة للتصدي لها. من خلال تبني تقنيات السقي الحديثة وزيادة الوعي والتثقيف، يمكننا تحقيق استخدام أكثر فعالية واستدامة للمياه في الحدائق. حيث يجب أن نتحرك جميعًا نحو التعامل المسؤول مع المياه للحفاظ على هذا المورد الحيوي الثمين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.