ملف “إسكوبار الصحراء” يُعيد قضايا الفساد والصراعات الداخلية إلى حزب الأصالة والمعاصرة في المغرب

22 ديسمبر 2023
ملف “إسكوبار الصحراء” يُعيد قضايا الفساد والصراعات الداخلية إلى حزب الأصالة والمعاصرة في المغرب
العربية.ما

 

أعيد اعتقال قياديين بارزين في حزب الأصالة والمعاصرة في المغرب على خلفية ما بات يُعرف بملف “إسكوبار الصحراء”، والذي يشمل 23 مشتبهًا فيهم بتهم “الاتجار الدولي للمخدرات بالتزوير والنصب وجرائم أخرى ثقيلة”. تعيد هذه القضية إلى الواجهة صراعات حزب “البام”، خاصةً الصراعات التي نشأت بين تيار المؤسسين وتيار الأمين العام الحالي.

في رسالة أرسلها حكيم بنشماس إلى أعضاء حزبه في يونيو 2019 من الإكوادور، اتهم فيها مجموعة من الأفراد بمحاولة “سرقة الحزب”. أشار بنشماس إلى وجود تحالف مصلحي لبعض مليارديرات الحزب يسعون للتحكم في التزكيات وصناعة زعماء قادرين على إحداث الضجيج.

وأكد بنشماس أن هؤلاء المليارديرات يسعون للحصول على أمين عام جديد مطواع وخنوع للتحكم في التزكيات والمصالح المالية. كما أثار تساؤلات حول هويتهم ووعد بكشفهم في الوقت المناسب.

في سياق متصل، قرر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء متابعة سعيد الناصيري وعدد من الشخصيات بتهم تتعلق بالتزوير والاتجار بالمخدرات، في حين يتابع داعمو عبد اللطيف وهبي في قضية إسكوبار المالية أمام القضاء المغربي.

إذ تعيد هذه القضية إلى الواجهة مشاكل الفساد والتصفيات الداخلية في الحزب، مع استمرار التحقيقات والمحاكمات فيما يعرف بملف “إسكوبار الصحراء”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.