منجزات ملك المغرب محمد السادس الرائدة: تحقيق الرؤية الإستثنائية للماء على الطريق السريع حيث وصلت مياه نهر سبو إلى أرياف أبي رقراق

28 أغسطس 2023
منجزات ملك المغرب محمد السادس الرائدة: تحقيق الرؤية الإستثنائية للماء على الطريق السريع حيث وصلت مياه نهر سبو إلى أرياف أبي رقراق
العربية.ما

منجزات ملك المغرب محمد السادس الرائدة: تحقيق الرؤية الإستثنائية للماء على الطريق السريع حيث وصلت مياه نهر سبو إلى أرياف أبي رقراق.

في يوم الإثنين الموافق 28 غشت الحالي، وصلت مياه نهر سبو إلى واد أبي رقراق عند الساعة الثانية بعد الظهر، وسادت جو من البهجة والفرح بين عمال الشركة المكلفة بتنفيذ مشروع الربط المائي البيني بين حوضي سبو وأبي رقراق بمنطقة الشاوية. يأتي هذا المشروع كجزء من مبادرات جلالة الملك محمد السادس، التي تهدف إلى توفير إمدادات مياه صالحة للشرب لمحور الرباط-الدار البيضاء ومدينة مراكش، بشكل غير مباشر، نظرًا لتدهور مستوى مياه السدود في المملكة نتيجة لنقص الأمطار وتأثرها بالجفاف خلال السنوات الأخيرة.

تأتي أهمية هذا المشروع في سياق ما يُعرَف بـ”الطريق السريع للماء”، وهدفه تأمين إمدادات مياه الشرب للمناطق المذكورة. يأتي ذلك في إطار رؤية جلالته لعهد الإنجازات والمشاريع الكبيرة التي يقودها العهد الحالي. تحث الملك محمد السادس على تسريع وإكمال هذه المشاريع بدون تساهل مع التأخير، حيث تم تخصيص اعتمادات إضافية كبيرة لزيادة ميزانية هذا البرنامج الوطني لتوفير المياه الصالحة للشرب ومياه الري من عام 2020 إلى عام 2027، والتي بلغت 143 مليار درهم.

لقد قام جلالة الملك بمتابعة هذا المشروع بنفسه، حيث أشرف على جلسة عمل في قصر الرباط في شهر مايو الماضي لمتابعة تنفيذ البرنامج الوطني. في هذه الجلسة، دعا الملك الحكومة إلى تسريع وتعزيز هذا البرنامج، وأعلن عن تخصيص مزيد من الاعتمادات لتعزيزه. ومن بين المشاريع التي دعا إلى تسريعها، مشروع الربط بين حوضي سبو وأبي رقراق وأم الربيع، والذي تم الانتهاء من شطره الاستعجالي بنجاح بطول 67 كيلومترًا. سيحل هذا المشروع مشكلة نقص المياه في مناطق الرباط وسلا والمناطق المجاورة.

إلى جانب ذلك، دعا الملك محمد السادس إلى برمجة بناء سدود جديدة وتحديث تكاليف حوالي 20 سدًا مخططًا لإنشائها، والتي ستزيد من سعة تخزين المياه العذبة بمقدار 6.6 مليار متر مكعب. كما دعا أيضًا إلى تعزيز استخدام مياه الصرف المعالجة وتوسيع نطاق توفير المياه الصالحة للشرب في المناطق الريفية.

تأتي هذه المبادرات تنفيذًا لتوجيهات جلالة الملك لمواجهة تحديات نقص المياه والجفاف وتداعياتهما على القطاعات الأخرى، ولاسيما القطاع الزراعي. تؤكد هذه الخطوات مرة أخرى على حنكة جلالته وسرعته في اتخاذ تدابير استباقية لمواجهة التحديات الكبرى التي تواجه البلاد، ويعتبر إدارته لجائحة كوفيد-19 ومجابهتها في المغرب مثالًا نموذجيًا على هذه الرؤية والتصرف الحكيم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.