ندوة صحفية لتقديم المستجدات المتعلقة بالملتقى الجهوي للتوجيه المدرسي والجامعي 2024 بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة

2 مارس 2024
ندوة صحفية لتقديم المستجدات المتعلقة بالملتقى الجهوي للتوجيه المدرسي والجامعي 2024 بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة
نورالدين أفكور

تحت شعار “ جميعا من أجل توجيه ناجح نظمت بمقر الأكاديمية جهة سوس ماسة للتربية والتعليم ندوة صحفية الجمعة 01 مارس 2024 للإعلان عن تنظيم الملتقى الجهوي للتوجيه المدرسي والمهني والجامعي حيث يعتبر هذا الملتقى فرصة للطلاب وأولياء الأمور لاستكشاف مختلف خيارات التعليم والتوجيه المتاحة في الجهة،وعرض مختلف التكوينات والدراسات بعد البكالوريا

 

وكشفت السيدة وفاء شاكر مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة عن تفاصيل “الملتقى الجهوي للتوجيه المدرسي والمهني والجامعي” المزمع تنظيمه أيام 7 و8 و9 مارس 2024 بقاعة الرياضات بالدشيرة الجهادية إنزكان أيت ملول.

 

كما تهدف هذه الملتقى إلى تعزيز الوعي وتوفير المعلومات اللازمة للطلاب وأولياء الأمور فيما يتعلق بمستقبلهم التعليمي والمهنية،وسيتم تقديم العديد من الجلسات التوجيهية والورشات العملية التي تساعد الطلاب على تحديد اهتماماتهم وقدراتهم واختيار أفضل مسار للقيام به.

 

ومن المقرر أن يستضيف الملتقى العديد من الجامعات والكليات والمعاهد العليا المحلية والإقليمية. كما سيتم تقديم معلومات حول البرامج والتخصصات المتاحة، والشروط اللازمة للالتحاق بها، وفرص العمل المتاحة بعد التخرج.

 

وتعد هذه الملتقى فرصة فريدة للتلاميذ والتلميذات للتعرف على العديد من الخيارات الممكنة لمستقبلهم التعليمي والمهني. كما سيتم توفير فرص للتفاعل مع ممثلي الجامعات والكليات والمعاهد المختلفة وطرح الأسئلة والاستفسارات.

 

ونوهت مديرة الاكاديمية بجهود جميع الشركاء والمتدخلين لتعزيز وتحسين نوعية التوجيه التعليمي والمهني في المنطقة. والتي تعد هذه الجهود جزءًا من التحديات التي تواجه النظام التعليمي في الجهة في ظل التطورات والمتغيرات في سوق الشغل.

 

من المتوقع أن يشارك العديد من الطلاب وأولياء الأمور في هذا الملتقى والاستفادة من الفرص التي يوفرها. يجب على جميع الطلاب وأولياء الأمور الحضور والاستفسار عن البرامج المتاحة واختيار الطريق الأمثل لتحقيق أهدافهم التعليمية والمهنية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.