وزير الصحة والحماية الاجتماعية يعطي انطلاقة خدمات 7 مراكز صحية حضرية من المستوى الأول ومركزا لتشخيص وعلاج الأمراض التنفسية بجهة الدارالبيضاء -سطات

18 نوفمبر 2023
وزير الصحة والحماية الاجتماعية يعطي انطلاقة خدمات 7 مراكز صحية حضرية من المستوى الأول ومركزا لتشخيص وعلاج الأمراض التنفسية بجهة الدارالبيضاء -سطات
العربية.ما

 

في إطار احتفالات الشعب المغربي بالذكرى 68 لعيد الاستقلال المجيد ومواصلة المشروع تعزيز البنية التحتية الصحية عبر مختلف ربوع المملكة، أعطى السيد وزير الصحة والحماية الاجتماعية، البروفيسور خالد ايت طالب، يومه السبت 18 نونبر 2023 رفقة والي جهة الدار البيضاء – سطات، السيد محمد المهيدية، وممثلي السلطات المحلية وعدد من المنتخبين وفعاليات المجتمع المداني، انطلاقة خدمات 7 مراكز صحية حضرية من المستوى الأول، ومركزا لتشخيص

و علاج الأمراض التنفسية.

وتهم هذه المنشآت الصحية مركز تشخيص وعلاج الأمراض التنفسية بعين الشق الذي أحدث في إطار شراكة بين وزارة الصحة والحماية الاجتماعية ومجلس عمالة الدار البيضاء، والمركز الصحي الحضري من المستوى الأول: “الوحدة” بمقاطعة الحي الحسني بشراكة مع مؤسسة ” عبد الحق الطاهري”، إلى جانب المراكز الصحية الحضرية المستوى الأول ” البركة” بإقليم النواصر “ابني يخلف على مستوى عمالة المحمدية، القرية” بإقليم سيدي بنور ، والمركزين الصحيين الحضريين من المستوى الأول “الداخلة” و”ميمونة” بإقليم سطات، فضلا عن المركز الصحي الحضري من المستوى الأول ” ابن المهاجر” بإقليم الجديدة.

وقد تمت إعادة تأهيل وتجهيز هذه المراكز الصحية لاستقبال المرضى والمرتفقين في أفضل الظروف، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، والمتعلقة بإطلاق إصلاح عميق وجذري للمنظومة الصحية الوطنية، وإعادة تأهيلها، بما يمكن من إعادة تموقع الرعاية الصحية الأولية في المنظومة الجديدة. حيث تعتبر هذه المراكز الوجهة الأولى في مسار العلاجات واللبنة الرئيسية لتنفيذ سياسة القرب التي تتبناها وزارة الصحة والحماية الإجتماعية.

كما تهدف هذه المراكز الصحية إلى تعزيز العرض الصحي في مختلف عمالات وأقاليم جهة الدار البيضاء – سطات وتحسين عرض العلاجات والخدمات الصحية الأساسية وتقريبها من ساكنة الجهة التي تشهد نموا ديمغرافيا مضطردا وإقبالا متزايداً على خدمات الرعاية الصحية، كما تروم تحسين ظروف استقبال وتوجيه المرضى والمرتفقين، وتخفيف

الضغط عن باقي المؤسسات الصحية في الجهة.

وستعمل هذه المراكز الصحية على تقديم سلة متنوعة من الخدمات الطبية والعلاجية لصالح ساكنة مستهدفة، يفوق تعدادها أزيد من 600 ألف نسمة تتضمن هذه الخدمات بشكل أساسي الفحوصات الطبية العامة والعلاجات التمريضية، بالإضافة إلى تتبع الأمراض المزمنة لاسيما داء السل والأمراض التنفسية، وداء السكري وارتفاع ضغط الدم، وتتبع صحة الأم

والطفل، فضلا عن تقديم خدمات الصحة المدرسية، وبرامج التوعية والتحسيس والتربية من أجل الصحة.

وقد عملت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، على تزويد هذه المراكز الصحية بالموارد البشرية الضرورية، إضافة إلى تجهيزها بمعدات والي بيوطبية عالية الجودة، كما تم ربطها بنظام معلوماتي مندمج يعمل على تسجيل البيانات الرقمية الخاصة بالمرضى مما يخول لهم الحصول على ملف رقمي طبي ييسر لهم الولوج إلى جميع المنشآت الصحية الأخرى.

إذا دعت الضرورة، سواء كانت على مستوى الجهة وكذلك على المستوى الوطني.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.